عبدالله الكواري : جاهزون للموسم الجديد والامر ليس بأيدينا
عبدالله الكواري : جاهزون للموسم الجديد والامر ليس بأيدينا

الدوحة - خاص

كشف السيد عبدالله بن محمد الكواري نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الهجن النقاب عن الامور التي تتعلق برزنامة أنشطة ومهرجانات الموسم المقبل 2020 -2021 ، وقال انها بالفعل يمكن ان نقول انها جاهزة بما يتعلق بمواعيد الانطلاق وكذلك المهرجانات والسباقات المحلية والختاميات الكبرى على مدار الموسم وموعد ختام المنافسات ، ولكن لايمكن الاعلان عنها في الوقت الحالي لعدة اعتبارات اهمها ان الامر ليس بايدينا وجميع الانشطة الرياضية في العالم كله قرارها مرهون بالحالة التي عليها انتشار جائحة كورونا المستجد " كوفيد -19 " وعلينا الانتظار حتي تتضح الامور ، والقرار لايمكن ان نتخذه بمفردنا ولكننا نتبع الدولة ونلتزم بالقرارات التي تتخذها ولابد من تنفيذها
اضاف قائلا ان انطلاقة الموسم مازالت مبكرة فنحن عادة نبدا الانشطة والمنافسات بالمهرجانات المحلية وهذا لايكون قبل شهر سبتمبر من كل عام نظرا لان الطقس يكون خلال هذه الفترة افضل وتستطيع المطايا التنافس والركض في المضمار ، وهو مايعني انه امامنا فرصة لاتقل عن أربعة اشهر على الاقل علينا ان ننتظر ونرى ماستسفر عنه الايام المقبلة .
وواصل عبدالله بن محمد الكواري ان هناك تنسيق تام بين اللجنة والجهات المعنية مثل إدارة  امن دخان ووزارتي البلدية والصحة سواء فيما يتعلق بموعد عودة واستئناف النشاط او حتى بتطبيق الاجراءات الاحترازية والوقائية في مقر اللجنة او داخل منطقة العزب في الشيحانية ، فعلى سبيل المثال 20 % من العاملين يداومون في مقر اللجنة وباقي الاعمال تتم عن بعد ، كما ان اجتماعات اللجنة تتم عن طريق الفيديو كونفرنس .
وبالنسبة للوضع داخل العزب في الشيحانية فهناك التزام تام من جانب الملاك وكذلك المضمرين وكل رواد العزب فلاتوجد تجمعات في المجالس وكذلك الخروج من العزب يكون للضرورة القصوى مثل شراء الاغراض ، والخروج والدخول يكون مع الالتزام باجراءات الصحة بارتداء الكمامات و استخدام المطهرات والحفاظ على مسافات التباعد الاجتماعي ، ولابد هنا ان اشيد بجميع المنتمين لرياضة الهجن على الالتزام الكبير .
وفيما يخص تقييم الموسم المنقضي 2020 -2019 فنيا قال نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن انه جاء قويا للغاية فقد شهدنا ارقاما وتوقيتات لم نشهدها من قبل ، وهو دليل على قوة المطايا وانها تمثل صفوة الحلال ، بالاضافة الى انه من الجانب الاقتصادي كان هناك رواج كبير في حركة البيع والشراء بين ملاك الهجن واصحاب العزب من الشعارات الكبيرة وكذلك المؤسسات .
وحول عدم استكمال الموسم قال ان الالغاء كان امرا طبيعيا في ظل حرص الدولة على سلامة المجتمع ، وتوفير اقصى تدابير الامن والسلامة ومنع الاختلاط والزحام ، والمعروف ان سباقات الهجن تحظي باهتمام جماهيري كبير بالاضافة الى وجود الالاف من المنتمين لهذه الرياضة التراثية الاولى ، وامر طبيعي ان يتم الالغاء ولايمكن استكمال السباقات التي تم الغائها قبل بداية الموسم الجديد ، لان الحلال في هذه الفترة يكون في بداية فترة التجهيز ، ولن يصل الى مستوى جيد الا في شهر ديسمبر على الاقل ، ولهذا كان الالغاء وليس التأجيل هو القرار الصواب .