من نحن

نبذة عن اللجنة المنظمة لسباق الهجن

 

تعد اللجنة المنظمة لسباق الهجن برئاسة سعادة الشيخ حمد بن جاسم بن فيصل آل ثاني، الركيزة الأساسية التي تحمل على عاتقها رياضة التراث الأولى، بطموحها الدائم وريادتها في تنظيم السباقات ما بين المحلية والرئيسية على مدار العام منذ أوائل الثمانينيات، بل تعد أحد أهم اللجان الخليجية دائمة الإبتكار والإبداع منذ زمن بعيد، وعاما بعد الآخر تواصل تألقها وتفردها في الحفاظ على رياضة الآباء والأجداد والعمل على تأصيلها وتعميقها في نفوس المحبين والعاشقين لها بإستمرار.

 

ومع التطور الهائل لهذه الرياضة بدعم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تواصل اللجنة المنظمة قيادتها لشعلة هذه الرياضة العريقة، فعلى مدار العقود الأربعة الأخيرة قدمت اللجنة الكثير من السباقات التي حملت أسماء غالية على قلوبنا جميعاً، أهمها المهرجان السنوي على السيف المقدم من سمو الأمير الوالد حمد بن خليفة آل ثاني، والمهرجان السنوي على السيف المقدم من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فيما تكون افتتاحية مهرجانات الموسم بمهرجان المؤسس السنوي (الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني طيب الله ثراه) وترصد اللجنة المنظمة جوائز عينية ونقدية هائلة للفائزين في كافة المهرجانات التي تقام على ميدان السباق بالشحانية..أما الخطوة الهائلة التي أحدثت انقلابا في سباقات رياضة التراث تمثلت في اطلاق اللجنة المنظمة لأول راكب آلي عام 2005 برعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، فيما كانت القفزة الثانية بتطوير كامل لميدان الشحانية ليتصدر المقدمة في الخليج والعالم كأكبر مضامير السباق وما يضمه من شبكة طرق من حوله تمكن للمتابعين والشغوفين بهذه الرياضة من متابعة شيقه عبر السيارات، كما حرصت اللجنة المنظمة على إنارة مضمار السباق ليلاً كخطوة مهمة في تاريخ رياضة الأصالة والتراث.

 

وجاءت الخطوة المهمة لتواكب اللجنة التكنولجيا الحديثة بتوقيع عقد مع شركة " iHorizons " لتنفيذ مشروع فريد من نوعه يقام لأول مرة في المنطقة ، يهدف إلى تطوير سباقات الهجن من حيث الخدمات المقدمة والأدوات المستخدمة وتطويع تكنولوجيا المعلومات في إدارة وتنظيم هذه الرياضة المميزة، وذلك بهدف الحفاظ على الموروث الشعبي، سعياً للمساهمة في تنمية هذه الرياضة الأصيلة، وفي إطار هذا المشروع دشنت اللجنة المنظمة بوابة إلكترونية تفاعلية ومجموعة من التطبيقات الخاصة بالأجهزة النقالة الذكية لتلبية متطلبات اللجنة والمشاركين في سباقتها السنوية، وتشمل تحقيق أهداف اللجنة وتطوير الإجراءات والسياسات المتبعة حالياً على ملاك الهجن من جهة، ومواكبة التطور التكنولوجي والارتقاء برياضة الهجن والوصول إلى أعلى درجات الدقة في التسجيل من جهة أخرى، وجاءت فكرة وطريقة هذا التطوير من حمد علي  بن جرحب المري أحد الكوادر القطرية الشابة المنتسبة لهذه الرياضة وللجنة المنظمة لسباقات الهجن، مبدع فكرة النظام الجديد وواضع أفكاره وخصائصه الأساسية ومدير المشروع بأن هدف النظام هو التيسير على المشاركين في السباقات من خلال وضع تقنيات سهلة الاستخدام بين أيديهم لتيسير تسجيل مطاياهم في السباق وإدارة معلوماتها بسهولة والحفاظ على سلالاتها، هذا ووفرت اللجنة تدريباً تفصيلياً للمشاركين لتعريفهم بكيفية استخدام النظام، كما ستوفر دعماً فنياً مستمراً لهم لمساعدتهم في تجاوز أية صعوبات تواجههم، وهي خدمة كبيرة لرياضة الآباء والأجداد وللمشاركين بعد تطبيق هذا النظام، عززت مكانة قطر في الريادة في سباقات الهجن وفي دعمها بالتقنيات الحديثة على أعلى المستويات.